»•¤©§|§©¤•» موقع, اسلامى, اجتماعى, ثقافى, برامج, كمبيوتر, وانترنت «•¤©§|§©¤•«
 
الرئيسيةمنتديات دنيا ودمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحاب

avatar

عدد الرسائل : 766
الدوله :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   الثلاثاء أبريل 22, 2008 2:59 pm


Very Happy
Surprised الرحيم

اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم !
وأعوذ بك من عذاب القبر !
وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات
وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال !

روى مسلم في صحيحة عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعلمهم هذا الدعاء كما يعلمهم السورة من القرآن .
إن قضية الدجل والدجالين جديرة بتسليط الأضواء عليها بين حين وحين لتبصير الحيارى والضالين والمخدوعين لتثبيت المؤمنين وتدعيم اليقين على مر الأيام والسنين إلى يوم الدين وأقدم للقارئ الكريم ما يثبت إيمانه ويقوي يقينه ويحميه .


لماذا سمي الدجال بهذا الاسم ؟
هناك عدة أسباب لإطلاق اسم " الدجال "على هذا الكذاب نذكر منها :

1- ًسمي الكذاب دجالاً لأنه يغطي الحق بباطله , فيقال : دجل البعير بالقطران إذا غطاه , والإناء بالذهب إذا طلاه .
2- قال ثعلب : الدجال : المموه , سيف مدجل : إذا طلى .
3- وقال ابن دريد : ًسمي دجالاً لأنه يغطي الحق بالكذب .
4- سمي بذلك لأنه كذاب , فالدجال هو الكذاب , وإنها دجلة بسكون الجيم ودجلة بفتحها : كذبة , لأنه يدجل الحق بالباطل . وجمعه دجالون ودجاجلة في التكسير .
5- سمي بذلك لضربه في نواحي الأرض وقطعه لها , ويقال دجل الرجل إذا فعل ذلك .
6- سمي بذلك لأنه الدجال هو ماء الذهب الذي يطلى به الشئ فيحسن باطله وداخله ( لأنه يحسن الباطل ) .
7- سمي دجالاً لأنه يغر الناس بشرة كما يقال : لطخني فلان بشره .
8- سمي بذلك لأنه من التغطية , فهو يغطي جميع الأرض .

متى يخرج المسيــــــح الدجال ؟

يخرج الدجال كما ورد في الحديث عند فتح المسلمين القسطنطينية فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال "لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ" فإذا تصافوا قالت الروم : خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم . فيقول المسلمين :لا والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم فيهزم ثلث لا يتوب عليهم أبدا ويقتل ثلث أفضل الشهداء عند الله .ويفتتح ثلث . لايفتنون أبدا فيفتحون القسطنطينية . فبينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان : أن المسيح قد خلفكم في أهليكم .
فيخرجون ..... فإذا جاءوا الشام خرج.

إذاً أين العرب يوم يخرج الدجال
هذا السؤال سألته أم شريك عندما قال النبي صلى الله عليه وسلم " ليفرن الناس من الدجال في الجبال " قالت أم سريك يارسول الله فأين العرب يومئذ ؟ قال : "هم قليل " .


ما سبب خروج هذا الدجال ؟؟؟
سبب خروج الدجال هو غضبة يغضبها فتدفعه إلى فعل وإتيان كل ما أخبرتنا به الأحاديث النبوية أنه فاعله .
وقد ثبت ذلك في حديث ابن عمر عن حفصة , فقد قالت له في حديث طويل :".... أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أنما يخرج من غضة يغضبها " ؟ وفي رواية قالت له :" ألم تعلم أنه قد قال : أن أول ما يبعثه على الناس غضب يغضبه " .

من أين يخرج الدجال ؟
يخرج الدجال مما يلي الشام والعراق كما قال الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام " أنه خارج خلة بين الشأن والعراق فعاث يميناً وشمالاً " .ومعنى خلة كما فسره الهروى ما بين البلدين
ما هو إسراعه في الأرض
سأل عن ذلك الصحابة الكرام فقالوا يا رسول الله وما إ إسراعه في الأرض فقال " كالغيث استدبرته الريح " والمعنى كالمطر عندما ينزل فيتبعه الريح .

((( ما هي المدة التي يمكثها الدجال في الأرض ؟؟؟ )))
((( أسلحة الدجال الإغوائية المزيفة !
جنة الدجال وناره )))
((( هل يستطيع الدجال القتل والإحياء )))
((( هل كان المسيح الدجال موجوداً في العهد النبوي ؟؟؟ )))

المدة التي يمكثها الدجال في الأرض
سأل الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقالوا يارسول الله وما لبثه في الأرض ؟ قال " أربعون يوماً . يوم كسنه . ويوم كشهر . ويوم كجمعه وسائر أيامه كأيامكم " قلنا يارسول الله ! فذلك الذي كسنه أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ قال " لا . واقدروا له قدره " ومعنى ذلك أقدروا له قدره كما قال القاضي وغيره :أن هذا الحكم مخصوص بذلك اليوم على أساس أنه إذا مضى بعد طلوع الفجر قدر ما يكون بينه وبين الظهر كل يوم فصلوا الظهر وهكذا ...
أسلحة الدجال الإغوائية جنته ناره
من أسلحة الدجال ناره وجنته التي يستخدمها وهي زائفة حيث أن حقيقة كل منهما عكس الظاهر فناره جنه وجنته هي في الحقيقة نار . وقد بين ذلك رسول الله فقال " ألا أخبركم عن الدجال حديثاً ما حدثه نبي قومه ؟ أنه أعور..
وإنه يجي معه مثل الجنة والنار فالتي يقول أنها الجنة , هي نار ..
وإني أنذرتكم به كما أنذر به نوح قومه " .
وفي رواية لحذيفة قال : قال الرسول صلى الله عليه وسلم " الدجال أعور العين اليسرى جفال الشعر معه جنة ونار فناره جنه , وجنته نار " .

هل يستخدم الدجال الطعام والماء كسلاح للإغواء ؟
لقد سأل المغيرة بن شعبه الرسول صلوات الله عليه حيث قال في الحديث الصحيح : " ماسأل أحد النبي صلى الله عله وسلم عن الدجال أكثر مما سألته . قال وما سؤالك ؟ قال إنهم يقولون معه جبال من خبز ولحم ونهر من ماء ؟ قال الرسول الكريم " هو أهون على الله من ذلك " .
ومعناه هو أهون على الله من أن يجعل ما يخلقه على يديه مضلاً للمؤمنين ومشككاً لقلوب الموقنين بل إنما جعله له ليزداد الذين أمنوا إيمانا ويرتاب الذين في قلوبهم مرض .

هل كان المسيح الدجال موجود في عهد النبي المصطفى ؟؟
يقتضي حديث فاطمة بنت قيس في قصة تميم الداري الذي أخرجه مسلم أن الدجال كان موجوداً في العهد النبوي وأنه محبوس في بعض الجزائر .
قالت : ........ صليت مع رسول الله فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم , فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال " ليلزم كل إنسان مصلاه " ثم قال " أتدرون لم جمعتكم " قالوا : الله ورسوله أعلم . قال " وأني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة . ولكن جمعتكم لأن تميماً الداري كان رجلاً نصرانياً فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثاً وافق الذي كنت أحدثكم عن المسيح الدجال : حدثني أنه راكب في سفينة بحريه مع ثلاثين رجلاً من لخم وجذام فلعب بهم الموج شهراً في البحر ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس فجلسوا في أقرب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة أهلب ( أي غليظة) كثيرة الشعر .لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر .فقالوا ويلك ما أنت ؟ فقالت : أنا الجساسة . قالوا وما الجساسة ؟ قالت أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق . قال : لما سّمت لنا رجلاً فرقنا منها أن تكون شيطانه . قال فانطلقنا سراعاً حتى دخلنا الدير فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقاً وأشده وثاقاً مجموعه يداه إلى عنقه مابين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد .
قلنا ويلك مأنت ؟ قال قدرتم على خبري فأخبروني مأنتم . قالوا : نحن أناس من العرب ركبنا سفينة بحريه فصادفنا البحر حين اغتلم ( أي هاج وجاوز حده ) فلعب بنا الموج شهراً ثم ارفأنا إلى جزيرتك هذه فجلسنا في أقربها فدخلنا الجزيرة فلقينا دابة أهلب كثير الشعر لا يدرى ماقبله من دبره من كثرة الشعر .
قلنا ويلك ما أنت ؟
فقالت أنا الجساسة .
قلنا : وما الجساسة ؟
قالت : اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق .
فأقبلنا إليك سراعاً وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانه .
فقال : أخبروني عن نخل بيسان ؟
قلنا : عن أي شي شأنها تستخبر ؟
قال : أسألكم عن نخلها هل يثمر ؟
قلنا له : نعم .قال : أما أنه يوشك أن لا يثمر .
قال : أخبروني عن بحيرة طبرية ؟
قلنا : عن أي شي شأنها تستخبر ؟
قال : هل فيها مــاء ؟
قالوا هي كثيرة الماء .
قال : أما إن ماءها يوشك أن يذهب .
قال : أخبروني عن عين زغر ؟ ( هي بلده معروفه في الجانب القبلي من الشام ) قالوا : عن أي شي شأنها تستخبر ؟
قال : هل في العين ماء وهل يزرع أهلها بماء العين ؟
قلنا : نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها .
قال : أخبروني عن نبي الأميين ما فعل ؟
قالوا : قد خرج من مكة .ونزل يثرب
قال : أقاتله العرب ؟
قلنا : نعم
قال : كيف صنع بهم ؟
قلنا : فأخبرناه أنه ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه .قال لهم : قد كان ذلك ؟
قلنا : نعم .
قال : أما إن ذلك خير لهم إن أطاعوه , وإني مخبركم عني (( إني المسيح وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج )).
فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان عليّ كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحداً منهما استقبلني ملك بسيف صلتاً يصدوني عنها وإن على كل ثقب منها ملائكة يحرسونها .قال الرسول وطعن بمخصرته في المنبر " هذه طيبة , هذه طيبه , هذه طيبه" يعني المدينة " ألا هل كنت حدثتكم ذلك " .
فقال الناس : نعم .
" فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة ألا إنه في بحر الشام أو بحر اليمن , لا بل من قبل المشرق , ما هو من قبل المشرق, وما هو من قبل المشرق ما هو " وأومأ إلى المشرق .
قالت : فحفظت هذا من الرسول صلى الله عليه وسلم .(رواه مسلم في الصحيح)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امال

avatar

عدد الرسائل : 81
الرتبه :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   الثلاثاء أبريل 22, 2008 3:47 pm

المسيح الدجال

عن أنس رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من نبي إلا وقد أنذر أمته الأعور الكذاب .. ألا إنّه أعور ، وإن ربكم عز وجل ليس بأعور ، مكتوب بين عينيه : " ك . ف . ر" متفق عليه .
بهذا بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه عن المسيح الدجال .
فقال له أصحابه : يا رسول الله ؛ أكثرْتَ الحديث عنه ، فخفنا ، حتى ظنناه قريباً منا ، وكأنه سيطلع علينا بعد قليل من ناحية هذا النخيل .
قال صلى الله عليه وسلم : غيرَ الدجال أخوفني عليكم ، إذا خرج فيكم فأنا حجيجه دونكم – أكفيكم مؤونته - ، وإن يخرج ولست فيكم فامرؤٌ حجيجُ نفسه – فكل منكم مسؤول عن نفسه - ، والله خليفتي على كل مسلم .
قالوا : يا رسول الله صفه لنا .
قال : إنه شاب شديد جعود الشعر ، عينه اليمنى بارزة ناتئة كأنها عَنَبةٌ ، قد ذهب نورُها ، أعور ، يدّعي الألوهية ، مكتوب على جبينه : كافر ... يرى المؤمن ذلك واضحاً .
قالوا : فمن أين يخرج يا رسول الله ؟.
قال : يخرج من طريق بين الشام والعراق ، فيعيث فساداً في الأرض أينما ذهب .
قالوا : فما لبثه في الأرض ؟ - كم يبقى في الأرض –
قال : أربعون يوماً : يوم كسنة ، ويوم كشهر ، ويوم كجمعة ، وسائر أيامه كأيامكم قالوا : يا رسول الله ؛ فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ - فالصلاة للمسلم كالماء للحي ، لا يعيش دونها .
قال : لا : اقدروا له قدْرَه ... - فلا بد من تقسيم الوقت في هذا اليوم ، وكأنه سنة - قالوا : فمن يتبعه ؛ يا رسول الله ؟ .
قال : يتبع الدجالَ - من يهود أصفهان – سبعون ألفاً عليهم الطيالسة " ثياب اليهود المزركش بالأخضر " .
قالوا : يا رسول الله ؛ كيف سرعته في الأرض ؟.
قال : كالغيث استدبرته الريح – إسراع المطر الذي تسوقه الريح بشدة ، فيصل إلى كل بقاع الأرض - .
قالوا : أيدخل كل البلاد ويفسدها؟! .
قال : ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال ، إلا مكة والمدينة ، تحول الملائكة بينه وبينهما صافـّين يحرسونهما . فإن وصل المدينة نزل بالسبخة القريبة منها ، فترجف المدينة ثلاث رجَفات ، يُخرج الله منها كل كافر ومنافق .
قالوا : فماذا نفعل ، إن ظهر ونحن أحياء ؟
قال : انفروا في الجبال ، ولا تقفوا في طريقه ، فما بين خلق آدم إلى قيام الساعة أمرٌ أكبر من الدجال ، فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف .
قالوا : فما الذي يفعله ؟!
قال : يأتي على القوم ، فيؤمنون به ، ويستجيبون له . فيأمر السماء ، فتمطر، والأرضَ فتنبت، وتعود عليهم إبلهم وبقرهم وأغنامهم ضخمة الأجسام ، ممتدة في الطول والعرض سِمَناً ، ويكثر لبنُها . – وهذا استدراج كبير نسأل الله الثبات على دينه - .
ويمر بالخِربة التي هجرها أهلها منذ غابر الأزمان ، فيقول لها : أخرجي كنوزك ، فتتبعه كنوزها كذكور النحل المجتمعة ، فيزداد أتباعُه به ضلالاً .
ويأتي على القوم ، فيدعوهم ، فيردون عليه قوله ، ويثبتهم الله على الإيمان ، فينصرف الدجال عنهم ، فيصبحون ممحلين ، ينقطع الغيث عنهم ، وتيبس الأرض والكلأ ، ليس في أيديهم شيء من أموالهم ولا أنعامهم ، نسأل الله أن يثبتهم على دينهم .
قالوا : يا رسول الله ؛ أمعه شيء غير هذا ؟.
قال : نعم .... فمن ذلك أن الدجال يخرج ومعه ماء ونار . فأما الذي يراه الناس ماء فنار تحرق ، وأما الذي يراه الناس ناراً فماء بارد وعذب . فمن أدركه منكم فلْيقعْ في الذي يراه ناراً ، فإنه ماء عذب طيب .
قالوا : يا رسول الله ؛ أفلا نحاجه ، ونكذّبه ؟ .
قال : لا يظنّنّ أحدكم أنه قادر على ذلك . فإذا ذهب إليه فتنه ، فتبعه ، فضلّ وكفر .
قالوا : فمن أعظم شهادة عند رب العالمين إذ ذاك ؟.
قال : يتوجه إليه رجل من المؤمنين ، فيتلقّاه مقدّمة جنود الدجال ... فيقولون له : إلى أين تذهب أيها الرجل ؟ فيقول : أعمد إلى هذا الرجل الذي يزعم أنه إله ...
فيتعجبون من جوابه ، ويسألونه : أوَ ما تؤمن بربنا ؟! فيقول : هذا ليس رباً ، إنما ربكم الذي خلق السموات والأرض ، وما هذا إلا مارق كافر .
فيثورون فيه ، ويتنادَون لقتله ، ويهمّون بذلك ، لولا أن كبيرهم يذكّرهم أن الدجال أمرهم أن لا يقتلوا أحداً حتى يُعلموه بذلك . فيقيّدونه وينطلقون به إلى الدجال .
فإذا رآه المؤمن صاح بأعلى صوته : أيها الناس ؛ لا يغرنكم هذا الشيطان ، فإنه أفـّاك دجال ، يدّعي ما ليس له ، هذا الذي حذركم منه رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فيشتد غضب الدجال ، ويأمر زبانيته ، فيوثقونه مشبوحاً ، ويوسعون ظهره وبطنه ضرباً . فيقول الدجال مغضباً آمراً رجاله أن يُؤذوه ويشجوه ، فيزداد الرجل المؤمن إيماناً .
حينذاك يأمر الدجال رجاله أن ينشروه بالمنشار من رأسه إلى أن يفرق بين رجليه ، فيفعلون ، ويُبعدون القسمين أحدهما عن الآخر ... فيمشي الدجال بينهما مستعرضاً ألوهيته ، فيخر الناس ساجدين له ـ فينتشي عظمة وخُيلاء .
ثم يقول له : قم .. فيقترب النصفان ، فيلتحمان ، فيعود الرجل حياً ، فيقول له الدجال : أتؤمن بي إلهاً ؟ . فيتهلل وجه المؤمن قائلاً : ما ازددت فيك إلا بصيرة ، وقد حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم أنك ستفعل بي ذلك .
ينادي الرجل بأعلى صوته : انتبهوا أيها الناس ، إنه لن يستطيع أن يفعل بعدي بأحد من الناس شيئاً ، لقد بطل سحره ، وعاد رجلاً مسلوب الإرادة كما كان .
فيأخذه الدجال ليذبحه ، فلا يستطيع إليه سبيلاً ، لأن الله تعالى جعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاساً ، فيأخذ الدجال بيديه ورجليه فيقذف به . فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار ، وإنما ألقي في الجنة .
فهذا أعظم شهادة عند رب العالمين .
قالوا : يا رسول الله ؛ كيف ينقذنا الله من فتنة الدجال ؟
قال : في هذه اللحظة – حين يبلغ السيل الزبى – يرسل الله أخي عيسى ، ليكون السهم الذي يصمّ به عدوّ الله وعدوّكم .
قالوا : وأين يكون عيسى عليه السلام ، يا رسول الله ؟.
قال : إنه في السماء ، رفعه الله تعالى إليه حين مكر اليهود به ، وأرادوا قتله . ورعاه هناك ليعود إلى الأرض في الوقت الذي قدّره الله تعالى ، وللأمر الذي يريده سبحانه .
قالوا : صفه لنا ، يا رسول الله ؟ .
قال : ينزل عند المنارة البيضاء ، شرقيّ دمشق ، يلبس ثوبين جميلين ، واضعاً كفيه على أجنحة ملكين ، إذا طأطأ رأسه انحدر منه ماء الوضوء ، وإذا رفع رأسه انحدر منه قطرات الماء كأنها اللؤلؤ الصافي . فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا أن يموت ،وينتهي نفَسُه إلى حيث ينتهي طَرْفُه.
قالوا : أليس في ذلك الوقت جماعة للمسلمين ؟.
قال : بلى ، إنه المهدي الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً ، بعد أن مُلئت جَوراً وظلماً .
ينصر الله المسلمين على يديه ، إنه من آل بيتي ، من ولد الحسن بن علي ، وهو الذي يفتح روما عاصمة الروم " الإيطاليين " ، يبيد جيوش أوربة الكافرة .
قالوا : ولم يجتاح الدجال البلاد ، والمسلمون أقوياء إذ ذاك ؟! .
قال : ألم أقل لكم : إنها الفتنة الكبرى ، حيث يرتد كثير من المسلمين على يد المسيح الدجال .
قالوا : وأين يكون المهدي ؛ يا رسول الله ؟
قال : في القدس يحاصره الدجال ، ويحاول اقتحامها ليجعلها عاصمته الأبدية ، عاصمة اليهود ودجالهم . والمهدي وجنوده يدافعون عنها ، ويقاتلون ما وسعهم القتال .
قالوا : وماذا يفعل المسيح عليه السلام حين ينزل في دمشق ؟.
قال : ينطلق إلى القدس ، فيدخلها ، فيتعرف المهديّ عليه والمسلمون ، ويفرحون لنزوله ، فيستلم قيادة المسلمين ، ويهاجم الدجال .
قالوا: فماذا يفعل الدجال حين يسمع بعيسى عليه السلام قادماً ؟.
قال : يفر من بين يديه إلى اللد ؛ وهي مدينة في فلسطين ، قريبة من القدس ، لكنّ عيسى عليه السلام يتبعه ، ويطعنه برمحه ، فيذوب بين يديه كما يذوب الملح في الماء ... ويرفع الله الهمّ والغمّ عن المسلمين ، ويحدثهم عيسى رسول الله بدرجاتهم في الجنة ، ويمسح عن وجوههم بيده الشريفة ، فما في الدنيا إذ ذاك أعظم سعادة منهم .
رواه مسلم رياض الصالحين ، باب المنثورات والمُلح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رحاب

avatar

عدد الرسائل : 766
الدوله :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   الثلاثاء أبريل 22, 2008 3:53 pm

مشكوووورة حبيبتي على اضافتك الرائعة
ياريت الكل يزود المواضيع باضافات
مشكووورة

Question
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصراوى

avatar

عدد الرسائل : 197
الرتبه :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   الخميس أبريل 24, 2008 9:06 am

silent
ان شاء الله المرة القادمة سوف اضع اضافات

لانى مشغول شكراااااا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رحاب

avatar

عدد الرسائل : 766
الدوله :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   الجمعة أبريل 25, 2008 4:45 pm

مشكور اخي على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المشاكس

avatar

عدد الرسائل : 128
الرتبه :
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   الجمعة أبريل 25, 2008 4:59 pm

اسف لتاخرى فى الرد على الموضوع

clown
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رحاب

avatar

عدد الرسائل : 766
الدوله :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   الجمعة أبريل 25, 2008 5:29 pm

مشكور اخي على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت الاسلام

avatar

عدد الرسائل : 290
الرتبه :
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   الجمعة أبريل 25, 2008 5:51 pm

حديث أبي أمامة رضي الله عنه مع تخريجه



(1- يا أيها الناس! إنها لم تكن فتنة على وجه الأرض منذ ذرأ الله ذرية آدم أعظم من فتنة الدجال.

2- وإن الله عز وجل لم يبعث نبياً إلا حذّر أمته الدجال.

3- وأنا آخر الأنبياء، وأنتم آخر الأمم.

4- وهو خارج فيكم لا محالة.

5- فإن يخرج وأنا بين ظهرانيكم؛ فأنا حجيج لكل مسلم، وإن يخرج من بعدي؛ فكل امرئٍ حجيج نفسه، والله خليفتي على كل مسلم.

6- وإنه يخرج من خلّة بين الشام والعراق، فيعيث يميناً وشمالاً، يا عباد الله! فاثبتوا.

7- فإني سأصفه لكم صفة لم يصفها إياه نبي قبلي:

8- إنه يبدأ فيقول: أنا نبي، ولا نبي بعدي.

9- ثم يثني فيقول: أنا ربكم. ولا ترون ربكم حتى تموتوا.

10- وإنه أعور، وإن ربكم ليس بأعور.

11- وإنه مكتوب بين عينيه: كافر.

12- يقرؤه كل مؤمن كاتب أو غير كاتب.

13- وإن من فتنته؛ أن معه جنة وناراً، فناره جنة، وجنته نار.

14- فمن ابتلي بناره؛ فليستغث بالله، وليقرأ فواتح (الكهف).

15- فتكون عليه برداً وسلاماً ؛ كما كانت النار على إبراهيم.

16- وإن من فتنته؛ أن يقول لأعرابي: أرأيت إن بعثت لك أباك وأمك؛ أتشهد أني ربك؟ فيقول: نعم. فيتمثل له شيطانان في صورة أبيه وأمه، فيقولان: يا بني! اتّبعه؛ فإنه ربك.

17- وإن من فتنته؛ أن يسلط على نفسٍ واحدة فيقتلها.

18- وينشرها بالمنشار حتى تلقى شقين، ثم يقول: انظروا إلى عبدي هذا؛ فإني أبعثه الآن؛ ثم يزعم أن له رباً غيري. فيبعثه الله ويقول له الخبيث: من ربك؟ فيقول: ربي الله، وأنت عدو الله، أنت الدجال، والله؛ ما كنت قط أشد بصيرة بك مني اليوم.

19- وإن من فتنته؛ أن يأمر السماء أن تمطر فتمطر، ويأمر الأرض أن تنبت.

20- وإن من فتنته؛ أن يمر بالحي فيكذبونه، فلا تبقى لهم سائمة إلا هلكت.

21- وإن من فتنته؛ أن يمر بالحي فيصدّقونه، فيأمر السماء أن تمطر فتمطر، والأرض أن تنبت فتنبت، حتى تروح مواشيهم من يومهم ذلك أسمن ما كانت وأعظمه، وأمدّه خواصر، وأدرّه ضروعاً.

22- وإنه لا يبقى شيء من الأرض إلا وطئه وظهر عليه؛ إلا مكة والمدينة.

23- لا يأتيهما من نقب من نقابهما إلا لقيته الملائكة بالسيوف صلتة.

24- حتى ينزل عند الضريب الأحمر عند منقطع السبخة.

25- فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات، فلا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه.

26- فتنفي الخبث منها كما ينفي الكير خبث الحديد.

27- ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص.

28- فقالت أم شريك بنت أبي العكر: يا رسول الله! فأين العرب يومئذٍ؟ قال: هم يومئذٍ قليل.

29- وجلّهم ببيت المقدس.

30- وإمامهم رجل صالح.

31- فبينما إمامهم قد تقدم يصلي بهم الصبح؛ إذ نزل عليهم عيسى بن مريم، فرجع ذلك الإمام ينكص يمشي القهقرى ليتقدم عيسى، فيضع عيسى يده بين كتفيه، ثم يقول له: تقدم فصلّ؛ فإنها لك أقيمت . فيصلي بهم إماماً.

32- فإذا انصرف قال عيسى: افتحوا الباب- فيُفتح، ووراءه الدجال.

33- معه سبعون ألف يهودي كلهم ذو سيف محلى وساج.

34- فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء.

35- وينطلق هارباً، ويقول عيسى عليه السلام: إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها.

36- فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله.

37- فيهزم الله اليهود، فلا يبقى شيء مما خلق الله يتوارى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء؛ لا حجر، ولا شجر، ولا حائط، ولا دابة- إلا الغرقدة؛ فإنها من شجرهم لا تنطق- إلا قال يا عبد الله المسلم! هذا يهودي فتعال فاقتله.

38- وإن أيامه أربعون سنة.

39- السنة كنصف السنة، والسنة كالشهر، والشهر كالجمعة.

40- وآخر أيامه كالشررة.

41- يصبح أحدكم على باب المدينة؛ فلا يبلغ بابها الآخر حتى يمسي.

42- فقيل له: كيف نصلي في تلك الأيام القصار؟ قال: تقدرون فيها الصلاة كما تقدرونها في هذه الأيام الطوال، ثم صلوا.

43- فيكون عيسى ابن مريم عليه السلام في أمتي حكماً عدلاً، وإماماً مقسطاً، يدق الصليب، ويذبح الخنزير، ويضع الجزية، ويترك الصدقة، فلا يسعى على شاة ولا بعير، وترفع الشحناء والتباغض، وتنزع حمة كل ذات حمة، حتى يدخل الوليد يده في الحية فلا تضره.

44- وتفرُّ الوليدة الأسد فلا يضرّها، ويكون الذئب في الغنم كأنه كلبها.

45- وتملأ الأرض من السلم كما يملأ الإناء من الماء، وتكون الكلمة واحدة، فلا يعبد إلا الله، وتضع الحرب أوزارها، وتسلب قريش ملكها، وتكون الأرض كفاثورة الفضة تنبت نباتها بعهد آدم، حتى يجتمع النفر على القطف من العنب فيشبعهم، ويجتمع النفر على الرمانة فتشبعهم، يكون الثور بكذا وكذا من المال، وتكون الفرس بالدريهمات.

46- قالوا: يا رسول الله! وما يرخص الفرس؟ قال: لا تركب لحرب أبداً.

47- قيل: فما يغلي الثور؟ قال: تحرث الأرض كلها.

48- وإن قبل خروج الدجال ثلاث سنوات شداد يصيب الناس فيها جوع شديد، يأمر الله السماء في السنة الأولى أن تحبس ثلث مطرها، ويأمر الأرض فتحبس ثلث نباتها، ثم يأمر السماء في الثانية فتحبس ثلثي مطرا، ويأمر الأرض فتحبس ثلثي نباتها، ثم يأمر الله السماء في السنة الثالثة فتحبس مطرها كله، فلا تقطر قطرة، ويأمر الأرض فتحبس نباتها كلها، فلا تنبت خضراء، فلا تبق ذات ظلف إلا هلكت؛ إلا ما شاء الله.

49- قيل: فما يعيش الناس في ذلك الزمان؟ قال: التهليل، والتكبير، والتسبيح، والتحميد، ويجري ذلك عليهم مجرى الطعام).
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رحاب

avatar

عدد الرسائل : 766
الدوله :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........   السبت أبريل 26, 2008 6:32 am

مشكووورة
دايما رائعة
Question
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماذا تعرف عن المسيح الدجال ........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رحاب دنيا ودين :: منتــــــدى رحـــــــــــاب الاسلامــــى-
انتقل الى: