»•¤©§|§©¤•» موقع, اسلامى, اجتماعى, ثقافى, برامج, كمبيوتر, وانترنت «•¤©§|§©¤•«
 
الرئيسيةمنتديات دنيا ودمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الموتُ الذِي تنتظرهُ يا أخِي الفاضِلُ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الشمس

avatar

عدد الرسائل : 1153
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 29/03/2008

مُساهمةموضوع: الموتُ الذِي تنتظرهُ يا أخِي الفاضِلُ   الإثنين مايو 26, 2008 6:40 pm

هُو أمرٌ حتمِيٌ لا مفرَ منهُ, وكلُ مؤمنٍ يعلمُ ويضعَ نِصبُ عينيهِ

هذِهِ اللحظةُ الأتيِةُ لا محالةٍ

قال تعَالَي (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ )



ولكِن هَل يعنِي هذَا, أن نعتزِلُ الناس والدنيَا وننسَي الرسالةُ والغايةُ

التِي أوجدنَا المولَي عز وجلَ مِن أجلِهَا؟؟



المولَي عز وجلَ أوجدنَا لعبادتهِ وهذِهِ العبادةُ تشملُ أمورِ الحياةِ كلهَا



فأنتَ فِي عملُكَ تعبُد الله وترضيهِ, إن أديتَ هذَا العملُ بأمانةٍ وإتقانٍ



علاقتُكُ بإخوتِكَ وأهلِكَ وبزوجتِكَ ورعايتُهَا وإسعادُهَا وأبنائُك

هِي عبادةٌ للمولي عز وجل



مساعدتُكَ لِمرضَاك وإدخالُ السرورِ والإطمئنانِ إلي قلوبهِم ومدُ يدُ العونِ لهُم

هِي عبادةٌ لكَ فيهَا جزِيِلُ الأجرِ والإحسانِ



وكمَا أسلفتُ لكَ سابِقاً, فإننا كلُنَا ننتظِرُ الموت



وهذَا هُو ما يعطِينَا الدافِعُ العظِيِمِ, لِكي نعمل ونزرع

حتَي إذا جائنَا الموتُ ورُدِدنَا إلي المولَي عز وجل



وجدنَا ما عملنَا حاضِراً وكُنَا بإذنِ اللهِ مِن السعداءِ الذِيِن جعلُوا

مِن الدنيَا مزرعةٌ للأخِرةِ.



وأذكركَ بقولِ المصطفي صلي الله عليه وسلم (إن قامت الساعة وبيد احدكم فسيلة

فان استطاع ان لا يقوم حتى يغرسها فليغرسها فله بذلك اجر)



إلي هذَهِ الدرجةُ أمرنَا بالعملِ والمعنَي فِي هذَا الحديثِ الشرِيِف يتعدَي

الحدودَ ليشملَ كُل أمورِ الحياةِ.



مَا أنتَ فيهِ يا أخِي الفاضِلُ



هُو مِن وسواسٍ خناسِ, أراد أن يقعُدُك وأن يُحمِلُكَ الأثامَ والذنوب العظيمةَ

والتِي تأتِي مِن تقصِيِرك فِي اداءِ الحقوقِ والواجِباتِ التِي عليك



ففوِض أمرُكَ إلي الله, وتعوذ باللهِ مِن الشيطانِ الرجِيِم واطرُد فكرةٌ

لا يعلمُهَا ولا يعلمُ وقتُهَا إلا مَن خلقنَا سبحانهُ وتعَالَي



فلا أحدٌ يعلمُ ماذا تكسِبُ نفسٌ غدٌا ولا بأيِ أرضِ تموتُ



والمولي عز وجل خلقَ الموتَ والحياةُ ليبلونَا أيُنَا أحسنُ عملاً

قال تعَالَي (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ )

وأوصِيِك أيضَاً بقراءةِ القرءانِ الكرِيِم ففيهِ شفاءُ قلبِكَ وصدرِكَ ونفسِكَ بإذنِ الله.



فانهَض مِن كبوتِكَ وتوكَل علَي الحيِ الذِي لا يمُوُت.



هذَهَ نصيحةُ الإسلام التِي أقدمهَا لك وأسأل المولي عز وجل أن يُلهِمُكَ الرُشدَ

وأن يُهىء لكَ مِن أمرِكَ رشداً, إنهُ ولي ذلِك والقادِرُ عليهِ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموتُ الذِي تنتظرهُ يا أخِي الفاضِلُ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رحاب دنيا ودين :: منتــــــدى رحـــــــــــاب الاسلامــــى-
انتقل الى: